تخثر الدم والإجهاض
متى توقف الحامل إبر سيولة الدم

متى توقف الحامل إبر السيولة قبل الولادة الطبيعية والقيصرية

يصف الطبيب إبر السيولة التي تمنع تجلط الدم للحامل التي تعاني من الجلطات الدموية الوريدية التي تصيب الأوردة العميقة في الأطراف السفلية إما في الساق أو الفخذ أو الحوض.

الأوردة التي تحدث لها جلطات للحامل هي الأوردة العميقة التي بداخل العضلات، وليست الأخرى السطحية التي تصاب بالدوالي.

أسباب تورم قدم واحدة عند الحامل

يشيع انتفاخ الرجلين أو تورم القدمين عند الحامل وقد يحدث في أي شهر لكن يزيد في الشهر الخامس ثم السادس والسابع والثامن ثم التاسع وهو أمر طبيعي فسيولوجيًا هذه الفترة لكن القلق عندما يكون التورم في قدم واحدة أكثر من الأخرى ويصاحبه:

  • احمرار
  • سخونة في الجلد
  • ألم شديد
  • ظهور عروق زرقاء أكثر من المعتاد طبيعيًا
  • صعوبة في المشي
  • في المراة الحامل بالتحديد يكون هذا التورم في الرجل اليسرى أكثر من اليمنى بنسبة 90 إلى 95 بالمائة

سبب تورم الساق اليسرى تحديدًا أنه عندما يتضخم الرحم يضغط على الأوردة بالحوض، وخاصةً الوريد الحوضي الأيسر، وتشريحيًا يؤدي إلى تضخم الساق اليسرى أكثر.

أسباب الجلطة الوريدية في الساق

هناك أكثر من سبب يمكن أن يؤدي إلى تخثر الدم بالأوردة العميقة للسيدات وهي الجلطة الوريدية في الساق أو الطرف، ومن أشهرها:

  • الحمل والنفاس أحد أهم الأسباب للإصابة
  • حبوب منع الحمل
  • أمراض وراثية أو تاريخ مرضي وراثي بالعائلة حيث يزيد نسبة الخطورة
  • اضطرابات بجهاز المناعة كالذئبة الحمراء ومتلازمة الأجسام المضادة الفوسفوليبيد وداء بهجت
  • الإصابة بأورام سرطانية
  • الرحلات الطويلة كأن تسافر المرأة 8 ساعات بالطائرة أو القطار وغيرها
  • إجراء جراحات معينة تستلزم النوم والاستلقاء فترات طويلة

لماذا قد تزيد التورمات بالساقين والقدمين والكاحلين في الشهور الأخيرة لدى بعض السيدات؟

الإجابة هي أن نسبة الإصابة بالجلطات الوريدية تتوزع بالتساوي بين المراحل الثلاثة من الحمل وتزيد قليلا في الشهور الثلاثة الأخيرة.

الأعراض قد تحدث للبعض في الشهور الأولى، وربّما بعد ذلك لكن ضغط وتمدد الرحم أحد الأسباب لزيادة التورم للبعض في الشهور الأخيرة.

نسبة الإصابة عمومًا بين الناس هي واحد من الألف؛ بينما في الحمل تصل النسبة إلى 10 أضعافها.

جلطة الرئة للحامل

من مضاعفات هذه الجلطات تفتت أجزاء منها بالأوردة العميقة، وتنتقل مع تيار الدم إلى القلب إلى الرئة.

يتسبب انتقال هذه الأجزاء المتفتتة إلى القلب ثم الرئة في حدوث جلطة الرئة للحامل، والتي قد تسبب انسداد كامل بالشريان الرئوي وقد تؤدي للوفاة إذا لم تعالج.

أحيانًا يكون المرض صامت بمعنى أنه لا تظهر أعراض رغم وجود الجلطة حتى تحدث المضاعفات، وتظهر الجلطة الرئوية، حيث يحدث:

  • ألم حاد في الصدر وخاصة مع أخذ النفس
  • ضيق في النفس
  • سعال
  • بصاق دموي
  • خفقان وفقدان الوعي

إذا حدثت أي من هذه الأعراض للحامل، فيجب التوجه للفحص الطبي على الفور لأخذ العلاج المناسب.

الطبيب هو القادر على تشخيص الجلطة حيث يأخذ التاريخ المرضي والفحص السريري، ويطلع على التحاليل اللازمة، ثم يصف العلاج لأن الأعراض قد تتشابه بين أمراض كثيرة.

علاج الجلطات أثناء الحمل

يحتوي الجسم على 13 بروتينًا عبارة عن عوامل تجلط للدم طبيعية لمنع السيولة الزائدة، وبنفس الوقت هناك مضادات تخثر لضبط عملية التخثر الدموي فتعمل ضد الجلطات.

من التغيرات الفسيولوجية أثناء الحمل أن تقل نسبة مضادات تجلط الدم لذلك يلجأ الأطباء لوصف أدوية مضادة للجلطات بعد التشخيص الطبي والفحص الدقيق.

إبر منع تخثر الدم للحامل كثيرة، ومن أشهرها الهيبارين كمحلول للحقن، ويحدد الطبيب الجرعة اللازمة لكل سيدة طبقًا لحالتها أثناء الحمل.

متى توقف الحامل استخدام إبر السيولة؟

التوقف عن إبر السيولة خلال أي شهر من شهور الحمل لا يتم إلا بإشراف الطبيب، وعمومًا يجب أن توقف الحامل استعمال إبر الهيبارين للسيولة قبل الولادة القيصرية من 24 إلى 48 ساعة، أو مع بداية الأعراض الدالة على الولادة الطبيعية.

التشخيص الطبي للجلطات أمر حتمي لأخذ العلاج المناسب، فهو له تبعات ليس فقط أثناء الحمل الحالي؛ بل في الحمل القادم والذي يليه قد يقرر الطبيب إعطاء جرعة وقائية.

هل تخثر الدم يسبب توقف نبض الجنين؟

تخثر الدم المؤثر على الأوعية التي توصل المغذيات للجنين تؤثر على تطوره ونموه وربما توقف نبض الجنين نتيجة قلة الإمداد الدموي والأكسجين له.

بروتين سي، وبروتين إس، ومضاد الثرومبين ثالث أو أجسام مضادة في الدم وأشهرها متلازمة الأجسام المضادة تزيد قابلية التجلط والذي قد يصيب الأوعية الدموية المؤدية للمشيمة.

إن المشيمة غنية بالأوعية الدموية وهي ضرورية لتغذية الجنين، وهذا التجلط يتسبب في توقف تدفق الدم وقلة الأكسجين الذي يصل للجنين فيحدث الإجهاض.

لكي يتم التأكد بأن التجلط هو سبب الإجهاض يجب استبعاد الأسباب الأخرى، وهذه العوامل قد تكون:

  • العمر حيث أن النساء الأكبر من 35 عامًا هن الأكثر عرضة للإجهاض عن الأغصر منهن في العمر
  • حالات الإجهاض السابقة المتكررة
  • الاضطرابات الهرمونية
  • أمراض معينة مثل السكري غير المسيطر عليه
  • الأسباب الوراثية واضطرابات في الكروموسومات
  • مشكلات متعلقة بالرحم وعنق الرحم والأنسجة الضعيفة
  • الوزن حيث أن السمنة أو النحافة من ضمن مسببات الإجهاض
  • المضاعفات الدوائية لأدوية تستخدم لعلاج أمراض أثناء الحمل أو قبله بفترة معينة
  • عادات غذائية وصحية خاطئة كالتدخين

إذا تم التحقق بأن سبب الإجهاض هو التجلط الدموي ببعض الفحوصات مثل الأجسام المضادة، أو مضادات تخثر طبيعية، فالعلاج يكون بمميعات الدم كالهيبارين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *