عدد حبات التمر في الرجيم
كم حبة تمر يوميًا في الرجيم؟

كم حبة تمر في اليوم للرجيم وما هي أفضل أوقات تناوله

التمر هو من الثمار لذيذة الطعم الغنية بكثير من العناصر الغذائية المفيدة للجسم وهو طعام منتشر في جميع أنحاء العالم لا سيما البلدان العربية.

تحتوي التمرة الواحدة على محتوى كبير من الألياف والسكر وهو ما يجعل متبعي رجيمات إنقاص الوزن يتساءلون عن إمكانية تناوله في الدايت والكمية المسموحة منه.

في الأسطر التالية نوضح كل شيء يتعلق بتناول التمر في الدايت وقيمته الغذائية وأفضل الأوقات لتناوله وكذلك الأوقات التي عليك تجنب تناوله فيها.

القيمة الغذائية للتمر

التمور لها قيمة غذائية عالية وتوفر للجسم جزء كبير من احتياجه اليومي من عناصر غذائية ضرورية للأنشطة الحيوية، فكل 100 جرام منه تحتوي على:

  • سعرات حرارية: 282 سعرة
  • ألياف: 8 جرامات
  • بروتين: 2.5 جرامًا
  • كربوهيدرات: 75 جرامًا
  • سكر: 64 جرامًا

كما أن كل 100 جرام تشتمل على العناصر الآتية بنسب مئوية من القيمة الغذائية المرجعية اليومية أي التي يحتاجها الجسم كل يوم:

  • كالسيوم: 3%
  • حديد: 6%
  • مغنيسيوم: 10%
  • بوتاسيوم: 14%
  • سيلينيوم: 6%
  • نحاس: 23%
  • فيتامين ب6: 10%
  • فولات: 6%

نظرًا لصغر حجم الثمار واحتوائها على هذه المغذيات بهذه النسب فهي طعام رائع ومشبع يحفز الخلايا على القيام بالعديد من الأنشطة الحيوية.

كم حبة تمر في اليوم للرجيم

في الرجيم يمكنك أكل 3 إلى 7 حبات من التمر في اليوم بشرط أن تكون الحبة من التمور صغيرة الحجم لتفادي سعراتها الحرارية المرتفعة التي تزيد الوزن مع الإفراط.

التمر به ألياف وبروتين مما يساعد في الشعور بالشبع لكن السعرات الحرارية المرتفعة تحتم الإقلال في تناوله قدر الإمكان.

وأفضل أوقات لتناول التمور خلال الرجيم هي:

  • على الريق في الصباح الباكر قبل تناول وجبة الإفطار الصحية الخفيفة
  • وجبة خفيفة بين الإفطار والغداء بعدد 3 حبات
  • قبل التمرين بساعة ونصف حيث أن الكربوهيدرات بطيئة الإطلاق توفر قدرًا ثابتًا من الطاقة يحسن الأداء العضلي
  • قبل أي وجبة كاملة بربع ساعة لأنه يساعد على الشبع
  • عند الجوع الشديد في أي وقت ولا تريد تناول وجبة كاملة

يمكن التقليل من كمية السكر الموجودة بالثمار وذلك عن طريق نقعه في ماء لمدة ساعة واحدة قبل تناوله حيث يفقد جزء من السكر الموجود به بهذه الطريقة.

حالات لا يفضل فيها تناول التمر

بعض الحالات لا يكون تناول التمر فيها هو الخيار الأفضل، وتشمل:

  • متلازمة القولون العصبي
  • بعد أو مع وجبة كبيرة لأنه قبلها بوقت قصير يحفز الشبع لكن معها أو بعدها يزيد من مقدار السعرات الحرارية المكتسبة
  • إذا كان لديك حساسية معروفة تجاه التمور
  • لو كنت مصابًا بالإسهال

كذلك في حالة الإصابة بالسكري يفضل التحدث مع الطبيب قبل تناوله ليوجهك لما هو أفضل لك من حيث الكمية المناسبة والمواعيد.

مضادات الأكسدة بالتمور

أكثر ثلاثة أنواع من مضادات الأكسدة الموجودة بالتمر هي:

  • مركبات الفلافونويد
  • الكاروتينات
  • حمض الفينول

مضادات الأكسدة تستطيع الوقاية من الشوارد الحرة وتلف الخلايا كما تقلل مخاطر الإصابة بالعديد من الأمراض.

عند مقارنته بكثير من الثمار المجففة مثل التين والخوخ المجفف فإن التمر يحتوي على معدل أكبر من مضادات الأكسدة.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *