شوربة العدس والوزن
هل شوربة العدس تزيد الوزن

هل تناول العدس يزيد الوزن؟

يأتي العدس بالترتيب الثالث بعد كل من الفول والحمص من حيث احتوائه على البروتين، وبجانب ذلك يحتوي على ألياف وكربوهيدرات معقدة تجعله مصدرًا جيدًا للطاقة.

يتميز العدس بانخفاض نسبة الدهون به؛ فالكوب المطبوخ الواحد منه بوزن 198 جرام يحتوي على 0.8 جرامًا من الدهون.

أغلب أنظمة الدايت تنصح بتناول هذا النوع من البقوليات وتدرجه ضمن النظام الغذائي لأن المغذيات به كثيرة من بروتينات ومعادن وفيتامينات.

فوائد العدس المطبوخ

تناول شوربة العدس مفيد للجسم من الناحية الصحية لاحتوائها على بروتينات نباتية عالية الجودة وهو أمر جيد للعضلات ولوظائف حيوية مختلفة، ومن فوائده العامة:

  • تقليل نسبة الكوليسترول السيء ورفع معدل الكوليسترول الجيد
  • دعم الجهاز المناعي
  • تحفيز وتنشيط الدورة الدموية
  • تقوية العضلات
  • مفيد لمرضى السكري حيث يضبط معدل السكر بالدم
  • الحفاظ على صحة الجلد والشعر لأن به مضادات أكسدة قوية

العدس مفيد لمرضى فقر الدم لأن محتوى الحديد به مرتفع، ويفيد الأعصاب لوجود عدد من فيتامينات ب به.

هل العدس يزيد الوزن؟

العدس مفيد جدًا  في الرجيم وصديق جيد في رحلة إنقاص الوزن فهو لا يزيد الوزن بتناوله في حدود المسموح لكن يجب مراقبة سعرات كمية شوربة العدس التي نتناولها لتجنب زيادة الوزن.

احتواء العدس على ألياف يحفز من الشعور بالشيع والامتلاء، ويوفر مقدار رائع من البروتين من جملة الاحتياج اليومي للفرد لكن يجب الانتباه إلى حجم الوجبة.

الكوب المطبوخ بحجم ربع لتر بها 290.4 سعرة حرارية والعدس من البقوليات اللذيذة التي تحفز على تناول الكثير منها، فتناول 2 كوب أو أكثر من هذا الحجم يُكسب الجسم الكثير من السعرات الحرارية.

الإجابة على السؤال السابق تشمل الأنواع المختلفة من هذا النبات مثل العدس بجبة والعدس الأصفر أو الأحمر، وكذلك الأخضر.

ننصح دومًا بتحضير الأطعمة بطريقة صحية مناسبة للدايت، وإضافة زيت الزيتون فقط عند الضرورة بكمية قليلة، وتجنب الأنواع الأخرى من الزيوت.