أسباب تأخر نزول الدورة الشهرية للمتزوجات
أسباب تأخر الدورة الشهرية للمتزوجات عن موعدها

أسباب تأخر الدورة الشهرية للمتزوجات وكيفية علاجها

قد تجد نساء متزوجات تأخرا في حدوث الدورة الشهرية عن الموعد المألوف كل شهر ونفس الأمر قد يحدث بالنسبة للبنت العزباء غير المتزوجة ويحدث ذلك لأسباب متفرقة وأي سبب منها قد يؤخرها عن توقيتها كل شهر أو يتسبب في اضطراب فيها.

رجيم صحي

الطبيعي أن النساء اللاتي لم يصلن لسن اليأس وهو السن الذي يحدث فيه انقطاع للطمث نهائيا أن تحدث لهن دورة الطمث مرة كل 28 يوما، وقد تمتد تلك الفترة لتصبح 35 يوما وهذا يدخل ضمن نطاق المعدل الطبيعي.

أسباب تأخر الدورة الشهرية للمتزوجات وعلاجها

قد تكون أسباب تأخر نزول الدورة الشهرية للمتزوجات بسبب اختلال هرموني من شأنه أن يحدث اضطرابا في الدورة الشهرية كما قد يكون هذا التأخير جراء حالات مَرَضِية أخرى، كما أن تأخر الطمث يكون أمر طبيعي في مرحلتين من حياة المرأة وهما عندما تبدأ الدورة لأول مرة، وعندما تبدأ المرحلة التمهيدية لانقطاع الطمث، وتأخر الدورة الشهرية للمتزوجات لمدة شهر أو أكثر بدون حمل أي غير الحمل له أسباب متعددة سواء للمتزوجات الجدد حديثا أو مر على الزواج فترة ما، وهذه الأسباب هي:

  • الإجهاد الشديد والتوتر.
  • وزن الجسم الأقل من المعدل الطبيعي.
  • السمنة والوزن الزائد.
  • متلازمة المبيض المتعدد الكيسات.
  • تناول أدوية منع الحمل.
  • أمراض مزمنة كالسكر وأمراض هضمية شديدة مثل الداء الزلاقي.
  • انقطاع الطمث في مرحلة مبكرة عن سن اليأس.
  • أمراض تتعلق بالغدة الدرقية.

ونفصل الأسباب واحدة تلو الأخرى ونبدأ بالإجهاد حيث يؤثر الإجهاد والتوتر الشديد على هرمونات الجسم وتأثير الإجهاد على الدماغ يؤثر بلا شك على دورة الطمث حيث تتأثر منطقة تحت المهاد بالمخ والمسؤولة عن تنظيم الطمث، لذلك فالعلاج هو ممارسة تمارين الاسترخاء والحد من القلق والتوتر وينصح بالتوجه إلى الطبيب النفسي إذا لزم الأمر.

أثبتت الدراسات أن انخفاض الوزن بنسبة 10% عن المعدل الطبيعي بناء على طول الجسم سواء للمتزوجات أو غير المتزوجات يتسبب في تأخر الطمث، كما أن فقدان الشهية العصبي الذي يقلل من وزن الجسم يتسبب في تأخير حدوث الطمث، والعلاج في هذه الحالة هو الالتزام بنظام غذائي صحي لزيادة الوزن.

زيادة الوزن والسمنة تتسبب أيضا في اضطراب دورة الطمث وعدم نزولها في موعدها كما يحدث مع الوزن المنخفض عن المعدل الطبيعي لذلك يوصى بإجراء نظام غذائي صحي لتقليل الوزن الزائد وإجراء بعض التمرينات الرياضية.

السبب الرابع وهو متلازمة المبيض المتعدد الكيسات هو مرض يجعل جسم المرأة يفرز هرمون الأندروجين الذكري بنسبة أكبر من المعتاد ونتيجة لهذا الخلل الهرموني فإن الكيسات تتشكل على المبيض وتجعل التبويض غير منتظم وقد يوقفه بالكلية، والعلاج يكون عن طريق الفحص الطبي وزيارة طبيب الغدد الصماء وطبيب النساء والتوليد للفحص الدقيق وأخذ الأدوية المناسبة.

تأخر الدورة بعد ترك حبوب منع الحمل لمدة شهر

تتساءل سيدات عن أسباب تأخر الدورة الشهرية للمتزوجات بعد ترك حبوب منع الحمل والسبب هو أن الانتظام الهرموني يستغرق مدة قد تصل إلى 6 شهور حتى تعود الدورة كما كانت، فحبوب منع الحمل تؤثر على عمل هرمون الإستروجين والبروجيسترون وتمنع المبيضين من إنتاج البويضات، لذلك فالأمر قد يطول عن شهر وشهرين وقد يصل إلى ستة أشهر.

أمراض مزمنة كالسكري يجعل الطمث غير منتظم حيث ترتبط التغيرات في سكر الدم بالتغيرات الهرمونية وهو ما له تأثير على الطمث، كما أن أمراض أخرى مثل الداء الانزلاقي وهو يسبب ضررا في الأمعاء الدقيقة ويجعل الأمعاء غير قادرة على امتصاص الأغذية والعناصر الضرورية الرئيسية للجسم، مما يؤثر بدوره على فترات الطمث وانتظامها، والطبيب المختص هو الذي يحدد الأدوية المناسبة سواء لمرض السكري أو للأمراض الهضمية.

السبب السابع وهو سن اليأس المبكر الذي قد تتعرض له بعض السيدات، ففي الغالب عند اقتراب سن الخامسة والأربعين وحتى الخمسين يحدث سن اليأس ويتوقف المبيضان عن إنتاج البويضات، لكن بعض السيدات قد يحدث لديهن سن يأس في عمر مبكر كالأربعين مثلا، ويسبق ذلك الأمر تأخر في دورة الطمث وعدم انتظام بها.

السبب الأخير وهو  اضطراب هرمونات الغدة الدرقية، فالنشاط المفرط فيها أو النشاط المثبط أيضا يؤثر على عملية التمثيل الغذائي لذلك مستويات ومعدلات هرمونات أخرى تتأثر بذلك مما ينعكس أيضا على الدورة الشهرية ويجعلها تتأخر عن موعدها حتى علاج الغدة الدرقية والعلاج هنا يحدده الطبيب بعد إجراء التحاليل والفحوصات المطلوبة ويكون بأدوية معينة لتقليل نشاط الثيروكسين أو غيره أو زيادته حسب الحالة.