كم سعرة حرارية في البرتقال
السعرات الحرارية في البرتقالة الواحدة

عدد السعرات الحرارية في البرتقال للثمرة الواحدة

السعرات هي وحدات القياس التي تحدد المقدار اللازم من الطاقة التي يتطلبها الجسم حتى يكون قادرًا على القيام بالوظائف الحيوية المختلفة.

فنحن بصفة عامة نقوم بحرق مختلف المواد الغذائية التي توجد في أجسامنا والتي نستطيع الحصول عليها من الأطعمة والأغذية المختلفة.

ويعد البرتقال أحد أهم الفواكه التي نحب تناولها جميعًا في فصل الشتاء سواء أكل الثمار أو تناوله كعصير.

والبرتقال منه أنواع كثيرة ووحدات الطاقة الموجودة فيه تتقارب في العدد لمختلف أنواعه.

ليس فقط الطعم اللذيذ هو ما يميزه فقط فأيضًا لهذه الفاكهة العديد من الفوائد الصحية وهو يتميز بأنه قليل الكالوريز بالمقارنة مع الكثير من الفواكه.

أنواع ثمرة البرتقال

تتعدد أنواع البرتقال وكل منها له مذاق خاص فمنه:

  • الحلو أو السكري.
  • الحمضي أو سيفيل.
  • أبو سرة.
  • الكمكوات.
  • الأحمر.
  • الكارامبولا.
  • آجلي.
  • اليوسفي.

وعمومًا فإن هذه الفاكهة تحتوي على 28 عنصرًا غذائيًا وأهم هذه العناصر هي فيتامين سي والحديد والكالسيوم والفوسفور وكذلك المغنيسيوم والنحاس والبوتاسيوم إلى غير ذلك.

السعرات الحرارية في البرتقال

يبلغ عدد السعرات الحرارية في فاكهة البرتقال بوزن 150 جرام للبرتقالة الواحدة 62.5 سعرة حرارية تقريبا، وسعرات البرتقال السكري متوسط الحجم 70 سعر للواحدة، والأنواع الأخرى كالبرتقال أبو سرة والسكري والحمضي يتراوح عدد سعرات الحبة الواحدة بالحجم الوسط من 60 إلى 70 سعر بحسب كمية سكر الفواكه فيها.

ويزيد عدد الكالوريز في العصير إذا تم تحليته بالسكر أو العسل الأبيض، أما إذا كان العصير لم تتم تحليته فستكون كمية الطاقة الحرارية الإجمالية مساوية لكمية الثمار المستخدمة.

فائدته للمناعة ولصحة العينين

تعد الفاكهة من أهم الفواكه في الشتاء لتقوية المناعة لمقاومة نزلات البرد سواء أكل الثمار نفسها أو العصير.

أهميته للمناعة بسبب ما يحتويه على فيتامين سي الذي يحارب البرد بتقويته وتدعيمه للخلايا المناعية في الجسم، وتعزيز نشاط الدورة الدموية، خاصة لمن يعاني من الكحة والعطس الشديد واحتقان الأنف والحلق.

فيتامين سي له دور هام في تنشيط معدل الحرق في الجسم والذي يعمل على حرق الدهون لإنقاص الوزن الزائد، لذلك فتناول الأطعمة وكذلك المشروبات المحتوية على فيتامين سي لا غنى عنه إذا كنت تنوي اتباع أي حمية غذائية للتنحيف.

يعمل فيتامين ج على الحفاظ على صحة العينين، ويخفض من الضغط المرتفع بالعينين فيقي من حدوث الجلوكوما أو المياه الزرقاء، كما يقي من أضرار مرض السكري على العين.