زيت النعناع الأساسي للصدر
طريقة استخدام زيت النعناع للصدر

فوائد زيت النعناع للصدر وطريقة استخدامه للجهاز التنفسي

النعناع هو أحد الأعشاب العطرية التي لها رائحة ذكية مميزة ويوجد بكثرة في معظم البلدان حول العالم.

يدخل هذا العشب في كثير من الأدوية؛ لأن منافعه كثيرة، فهو يستخدم طبيًا لأغراض علاجية مختلفة ونتيجته جيدة في التخلص من أمراض بعينها أو تخفيف أعراضها.

الزيت المستخلص من النعناع له عدد من الأشكال كل منها له استخدام معين، فقد يكون في هيئة زيت أساسي مركّز لغرض علاجي ما أو مخفف لنفس الغرض أو لإضافته إلى الأطعمة والمشروبات.

كثيرًا ما يوجد الزيت أو المستخلص أيضًا في صورة كبسولات جيلاتينية كمكمّل غذائي للجهاز التنفسي، والهضمي، وغيرهم.

استعمالات الزيت

بالطبع يمكن استعمال هذا الزيت بطرق مختلفة ولأهداف عديدة، فعلى سبيل المثال لا الحصر:

  • تحسين التنفس وتوسيع الشعب الهوائية
  • تخفيف التهابات الجهاز التنفسي
  • مفيد لمن يعاني من الكحة الشديدة لتخفيف حدتها
  • تحسين الهضم وطرد الغازات وتقليل الانتفاخات بشكل ملحوظ
  • علاج عشبي طبيعي فعال لكثير من الحالات المرضية مثل متلازمة القولون العصبي
  • التخلص من الغثيان
  • فعال في نزلات البرد والصداع
  • دهان موضعي لتقليل الحكة
  • تقليل آلام العضلات عندما يدهن على موضع الألم مع التدليك بلطف
  • يضاف إلى أطعمة ومشروبات
  • مكون فعال في مضمضة الفم الطبيعية للتخلص من البكتيريا ورائحة الفم الكريهة

الخواص التي تميز النعناع تجعل زيوته المستخلصة منه تدخل في صناعة كثير من المستحضرات التجميلية.

فوائد زيت النعناع واستخداماته للصدر

من فوائد زيت النعناع للصدر أنه يعمل على تخفيف أعراض الكحة، فبرغم قلة الأدلة العلمية على ذلك إلا أنه وجد أن الزيت العطري للنعناع يخفف الاحتقان ويقلل السعال والتهابات الصدر.

استنشاق البخار الناتج عن تخفيف الزيت الأساسي بالماء الساخن أو باستخدام جهاز ناشر الهواء يسهل عملية التنفس لمن يعاني من ضيق التنفس كما يقلل الأعراض المؤرقة.

عدد من أدوية الشراب العشبية المستخدمة للأمراض الصدرية تدمج مستخلص النعناع ضمن تركيبتها الدوائية مع غيره مثل خلاصة الجوافة والتيليو والكافور والشمر.

طريقة استخدام زيت النعناع للصدر

طريقة استخدام الزيت حتى يشعر المريض بالراحة من السعال، والمشاكل التنفسية في الصدر هي:

  • تخفيف الزيت باستخدام الماء المغلي واستنشاق البخار
  • استعماله بإضافته إلى جهاز ناشر أو موزع الهواء
  • استخدام قطرات منه مع مزيج من الأنواع الأخرى من المستخلصات بإضافتها إلى مشروب بعد الأكل
  • تناول دواء شراب يحتوي على المستخلص لكن بوصفة طبية

تشير إحدى الدراسات إلى أن استنشاق المنثول وهو أحد مكونات هذه العشبة لا يخفف الأعراض بالفعل لكن من يستنشقونه من المصابين يلمسون تحسنًا على أي حال.

أشارت دراسة أخرى إلى أن الشخص السليم عندما يستخدم زيت النعناع فإنه يعمل على إرخاء عضلات القصبة الهوائية، وهو ما يفسر فعالية الزيت في تسهيل التنفس للمصابين بالسعال.

يعطي الاستنشاق بهذه الطريقة إحساسًا بالانتعاش والراحة وقدر من البرودة التي تلطف من الأعراض، نظرًا لوجود المنثول وغيره من المكونات الفعالة الأخرى.

احتياطات هامة

لا ينصح بتناول هذا الزيت أو استخدامه في هيئته المباشرة أو بعد تخفيفه أو في شكل دوائي ككبسولات أو غيره إلا بوصفة طبية.

عمومًا لا ينصح للحوامل وكذلك للرضع والأطفال باستعماله لتجنب أي مضاعفات قد تحدث، وكذلك للمرضى الذين يعانون من قلة حمض المعدة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *