دايت الصيام كم ينحف بالشهر
نظام رجيم الصيام المتقطع للتنحيف كم ينزل وينحف بالأسبوع والشهر

نظام رجيم الصيام المتقطع كم ينزل بالشهر وفي الأسبوع

تتعدد أنظمة الدايت ومنها الصيام المتقطع الذي يعد أحد أقوى الطرق الصحية للرجيم الغذائي لإنقاص الوزن ورفع معدل الحرق بالجسم بشكل صحي وتحسين الصحة برفع المناعة وثبت ذلك علميا بالأبحاث والدراسات أن هذا الرجيم يقوي مناعة الجسم ضد العديد من الأمراض كما أنه يحسن من الحالة النفسية والمزاجية ويزيد من التركيز والانتباه ويقوي الذاكرة.

يمكن أن تبدأ في اتباع هذا الرجيم بطرق متعددة، فخبراء التغذية الذين ابتكروا هذا النظام الغذائي اعتمدوا على فكرة توقيت تناول الطعام، وهو المواعيد التي يسمح فيها بتناول الطعام، وليس نوعية الطعام في حد ذاته مثل أنظمة دايت أخرى تعتمد على تجنب مواد معينة في الأكل كالكربوهيدرات، أو الدهون، أو الرجيم النباتي وهكذا، ومن ثمَّ حدد أخصائيو التغذية طرقا مختلفة لتطبيق هذا الدايت، لكنها تهدف جميعا إلى إنقاص الوزن.

دايت الصيام المتقطع للتخسيس كم ينزل بالكيلو في الأسبوع والشهر

معدل النزول ليس رقم ثابت ولكنه يختلف من شخص لآخر ولعوامل مختلفة والالتزام بنظام رجيم الصيام المتقطع لأول مرة للبدء بالدايت يمكن أن ينزل 2 كيلو بالأسبوع الواحد وقد ينزل 10 كيلو في الشهر الأول أي ينحف بما يعادل 2 كيلو أسبوعيا، ثم ينقص المعدل لأربعة أو خمسة كيلو بالشهر الواحد، والأمر فيه تفصيل فمثلا معدل نزول الوزن في الصيام المتقطع أو غيره من الأنظمة للرجل أكثر من المرأة نسبيا لأن الكتلة العضلية نسبتها أعلى، كما أن المبتديء في الرجيم معدل نزوله أسرع من شخص يتبع حميات غذائية للتنحيف بكثرة، وكلما اقترب الشخص من الوزن المثالي كلما كانت خسارة الوزن أقل.

الاهتمام بنصائح الدايت تفرق كثيرا في رحتلك للتنحيف، فمن يحافظ على شرب المياه بالقدر المطلوب للجسم يوميا، ويهتم بممارسة الرياضة والأكل الصحي، لا بد وأن سيكون معدل الحرق لديه أعلى، وبالتالي خسارة الدهون سريعة، إلى غير ذلك من العوامل المرتبطة بمعدل الحرق مثل الحالة النفسية وهل يعاني الفرد من أمراض بالقلب والأوعية الدموية إلى غير ذلك.

نصائح ينبغي العمل بها في الدايت

نصائح كثيرة تعين على خسارة الدهون سريعا في هذا الدايت من أهمها:

  • إذا كنت من المبتدئين في الدايت عليك بالنظام اليومي صيام 12 ساعة باليوم أو نظام 16 ساعة.
  • تقسيم وجبات الأكل إلى 3 وعدم جمعهم في وجبة واحدة.
  • تناول الإفطار في موعده.
  • شرب المياه بكثرة وتجنب جميع أنواع العصائر وقت الامتناع عن الأكل وبدلا من ذلك تناول مشروبات الأعشاب بدون سكر لرفع الحرق ولتقليل الجوع نسبيا.
  • البعد عن التوتر والقل لأنه يؤثر على معدل الأيض.
  • عدم السهر والحرص على النوم الكافِ يوميا.
  • الحرص على الرياضة وإذا كنت لا تستطيع الذهاب إلى صالات الألعاب الرياضية أو وقتك لا يسمح فاحرص على المشي المتواصل بمعدل 15 إلى 20 دقيقة باليوم.

من الأفضل نفسيا ألا تراقب الميزان يوميا، بل من الأفضل مرة أو مرتين شهريا، لأن قراءة الميزان كل يوم ستكون نسبتها في الفارق ضئيلة جدا وقد تصاب بالإحباط إذا لم تجد النتيجة المتوقعة ومن ثمّ تقرر ترك الدايت، وهذا الأمر يحدث بكثرة.

اتباع الصيام المتقطع أثناء الرضاعة

رغم أن الصيام المتقطع يعتبر من أفضل أنواع الدايت للتنحيف إلا أنه مضر للمرضعات وذلك لأن الأم في فترة الرضاعة تكون في حاجة للتغذية على مدار اليوم، فمن غير الصحيح أن تجوع ولا تتغذى بشكل جيد من أجل تغذية الطفل الرضيع، فالطفل قد يرضع في أي وقت من اليوم.

الصيام يستهدف تقليل كمية السعرات الحرارية بشكل كبير وهذا يتعارض مع النظام الذي من المفترض أن تقوم المرضع بتطبيقه، بالإضافة إلى أن أغلب اليوم يكون انقطاع عن الأكل وهو ما لا تتحمله المرضع، لكن أنواع رجيم أخرى يمكن للمرضع تطبيقها وستحصل على نتيجة مذهلة ومنها ما نوفره كل يوم سبت بتصنيف الأنظمة الغذائية على الموقع ومتاح على التطبيق، وهو نظام يقلل النشويات مع حساب السعرات بشكل مدروس.