المخلل والرجيم
هل المخلل مسموح في الرجيم

المخلل والرجيم.. كيف تؤثر الأطعمة المالحة بشكل سلبي على خسارة الوزن؟

من أكثر الأسئلة اللي بتوصلني من المتابعين خلال إتباعهم للرجيم، هو هل يا دكتور مسموح لينا نآكل مخلل ولا لأ، بعد ما تقرأوا السطور الجاية، هخليكم أنتم بنفسكم تجاوبوا على السؤال ده، بعد ما نعرف مع بعض، تأثير الأطعمة المالحة، علينا أثناء إتباعنا لنظام غذائي لخسارة الوزن.

كلنا عارفين أن الملح بشكل عام، لما بنستهلكه بكمة أكبر من المطلوبة، بيكون ليه تأثيرات سلبية على الصحة، زي مثلاً أنه بيسبب ارتفاع ضغط الدم، لكن إيه علاقة الملح أو المخلل بقى بالرجيم.

ملح الطعام يحتوي على الكلور، والصوديوم الذي يعتبر عنصراً هاماً في الحفاظ على توازن السوائل بالجسم، ولكن عند إستهلاكه بكمية كبيرة، يجذب الماء الموجود بالجسم، ويؤدي إلى إحتباس السوائل، بالتالي لو أنت من مدمنين الملح، وبتعمل رجيم، هتلاقي معدلات نزولك غريبة، مرة ثابت مرة تنزل بشكل كبير في الوزن، ومرة تانية زائد في الوزن، والسبب إنك لما بتاكل ملح جسمك بيكتسب وزن بسبب السوائل المحبوسة فيه، لما تقلل ملح هيرجع تاني جسمك يفقد الوزن ده، ومش هيكون في مؤشر حقيقي لمعدل نزولك الأسبوعي خلال الرجيم.

تأثير المخلل على الرجيم.. هل المخلل مسموح في الرجيم؟

أبحاث كثيرة أكدت أن الملح، مش بس مجرد هيحبس المياه في الجسم، وبيزود من ضغط الشرايين، لأ كمان، الأطعمة الغنية بالصوديوم بتسبب زيادة في حجم الخلايا الدهنية، بالإضافة لكده، فالملح معروف أنه بيعزز نكهة الأكل بالتالي هيسبب عندك زيادة رغبتك في تناول الطعام، وأخيراً كلنا عارفين أن الملح بيعطش، وبيزود الحاجة لاستهلاك المشروبات السكرية.

الكمية المسموحة من الملح

مسموح لينا في اليوم بمعلقة واحدة فقط من الملح، نحاول على أد ما نقدر منزودش عن كده، مرضى السكر والضغط والكلى ومرضى الكوليسترول المرتفع وأمراض القلب، هيقللوا كمان عن الكمية دي.

معلقة الطعام فيها تقريباً حوالي 2400 مللي جرام من الصوديوم، وإحنا المفروض منزودش عن 2300 مللي جرام من الصوديوم في اليوم، أما المرضى “شفاهم الله وعافاهم” اللي قولنا عليهم، محتاجين حوالي نصف الكمية فقط.

مش بنقول ناخد بالنا فقط من ملح الطعام في صورته المعروفة، لأ الكلام طبعاً على الكاتشب والخردل والمخلل، ومعلبات كتير، لأنها بيكون فيها الصوديوم بكمية كبيرة، وأيضا الأمر يسري على أكلات كثيرة يتم تجهيزها بواسطة الملح كمكون رئيسي وبكمية كبيرة مثل الفسيخ والرنجة والأسماك المملحة.

بعض الناس يجدون صعوبة في التخلي عن مذاق معين للأطعمة، مثل درجة معينة من الملوحة، أو درجة معينة من التحلية بالسكر، وأؤكد أن الأمر أشبه بالتعود، فبتقليل كمية الملح أو السكر في الأطعمة والمشروبات، شيئا فشيئا يصبح الأمر أسهل، وفجأة ستجد نفسك أصبحت لا تتقبل زيادة الملوحة أو السكريات في الأكلات والمشروبات، والتي كنت تعتادها من قبل.