رغم الإلتزام – هذه العادة تبطئ عملية حرق الدهون وتعيق نزول وزنك

العملية الإستقلابية هي مجموعة العمليات الحيوية التي يقوم بها الجسم للحصول على الطاقة التي تلزمه، ويحسب الاستقلاب بالسعرة الحرارية “الكالوري” وهي كمية الطاقة اللازمة لرفع درجة حرارة كيلو حرام من الماء درجة واحدة مئوية.

عملية الإستقلاب التي تشمل عمليات الأيض “التمثيل الغذائي” الهدم والبناء، والتي تساعد على عملية حرق الدهون والاستشفاء العضلي والعصبي، تنشط أثناء النوم.

كشفت دراسة بجامعة “بين ستيت” أن نقص النوم لعدة أيام متتالية وهي العادة التي يقع فيها أغلبنا بقصد أو بدون قصد، تزيد من الرغبة في تناول الوجبات وتبطئ حرق الدهون.

شارك في الدراسة 10 أشخاص، 5 مشاركين حرصوا على أخذ كفايتهم من النوم في منازلهم، بينما الخمسة الآخرين كانوا يناموا فقط خمس ساعات يومياً، في المختبر (نوم مضطرب).

بينت عينة الدم للخمس رجال الذين عانوا من قلة النوم واضطرابه، إرتفاع هرمون الإنسولين، الذي يزيد من خطر الإصابة بالسكري والسمنة.

النوم السليم والذي يبدأ من قبل الساعة 12، يساعد على إفرا الميلاتونين، الذي يريح الجهاز العصبي، ويحسن وظائف الجسم جميعها ومنها التمثيل الغذائي “الأيض”.