علاج الإسهال عند الأطفال
علاج الإسهال عند الأطفال

علاج الإسهال عند الأطفال

الإسهال هو من الأمراض الشائعة لدى الأطفال وطبقًا للإحصائيات فتزيد نسبة الإصابة به عند الأطفال أكثر من الكبار وهو طريقة لتخليص الجسم نفسه من الجراثيم وغالبًا ما يكون حدوثه مصحوبًا بأعراض أخرى كالحمَّى والقيء أو الترجيع وكذلك الغثيان مع صداع وانسداد الشهية للطعام وتتنوع أسبابه ويمكن علاجه عند معرفة السبب كما نوضح كيفية الوقاية منه لتجنب الإصابة به.

رجيم صحي

أسباب الإصابة بالإسهال لدى الأطفال

  • عدوى فيروسية مثل الإصابة بفيروس الروتا أو بكتيرية مثل السالمونيلا ونادرًا ما تكون عدوى طفيلية مثل الجيارديا.
  • أثر جانبي لبعض الأدوية التي قد يتم وصفها للطفل مثل بعض المضادات الحيوية، أو الملينات.
  • تناول الأطفال لطعام ملوث أو شرب ماء ملوث هو شيء لا يمكن الاستهانة به كمسبب لحدوث الإسهال بالإضافة إلى إمكانية اقترانه بالعديد من الأمراض.
  • أسباب أخرى لحدوث الإسهال وتشمل مرض كرون والحساسية تجاه بعض الأطعمة أو المشروبات.

بالوقاية من السبب يمكن تلافي حدوث الإسهال بسهولة لدى الأطفال، أفضل شيء للوقاية هو التأكد دومًا من أن الطعام الذي يتناوله الطفل أو الشراب الذي يتناوله نظيف تمامًا ولم يكن عرضة للهواء أو الحشرات وهذا بشكل عام.

علاج الإسهال عند الأطفال

كقاعدة أساسية، يجب الاتصال بطبيب الأطفال فورًا إذا كان طفلك يعاني من الإسهال المقترن بالتنفس السريع أو إذا كان دائم البكاء أو إذا كان جلده لا يعود لوضعه الطبيعي إذا تم ضمه بالأصابع.

غالبًا يزول الإسهال تلقائيًا بالتدرج عند الأطفال إذا كان سببه فيروسي في غضون أيام قليلة ولكن يجب مراقبة الحالة الصحية لطفلك بشكل جيد والتأكد من عدم حدوث أي علامات للجفاف، ويجب أيضًا التأكد من حصوله على القدر الكاف من السوائل بحسب عمره.

إذا كان الإسهال مؤرق جدًا لطفلك وتلاحظين عليه أي من الأعراض السابقة، فيجب التوجه إلى طبيب الأطفال لفحص الطفل، وقد يصف له الطبيب مضادًا حيويًا مناسبًا له بعد إجراء التحليل المناسب لإيقاف نمو البكتريا أو مضاد للفطريات والطفيليات، كما قد يصف له مطهرًا معويًا ومضاد لتقلصات الأمعاء.